بالصور والمستندات قرية إنشاص البصل بمحافظة الشرقية تئن من مشاكل مٌزمنة والأهالى تٌطالب المسؤولين بتطويرالوحدة الصحية وبناء مدارس ومجمع استهلاكى وتطويرمركز الشباب ورصف الطريق الرئيسى وإزالة التعديات على أملاك الدولة

الإثنين 24-09-2018 17:57

بالصور والمستندات قرية إنشاص البصل بمحافظة الشرقية تئن من مشاكل مٌزمنة والأهالى تٌطالب المسؤولين بتطويرالوحدة الصحية وبناء مدارس ومجمع استهلاكى وتطويرمركز الشباب ورصف الطريق الرئيسى وإزالة التعديات على أملاك الدولة

كتب

على الرغم من مناشدات وتعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسى فى كل المحافل واللقاءات  بضرورة إزالة  التعديات التى أقيمت  على أملاك الدولة واسترداد الأراضى المنهوبة لأنها حق  من حقوق الشعب المصرى ,ولكن لا يزال يوجد عدد كبير  من أباطرة الفساد فى كل أنحاء الجمهورية ,و ما زالوا يسيطرون على مساحات كبيرة من هذه الأراضى ويحرمون الشعب من حق الانتفاع بها.

 

 وللأسف كل هذا يحدث بسبب بعض الموظفين الذين يشغلون أماكن هامة  فى مؤسسات الدولة  وخاصة الموجودين فى الإدارات  المحلية والرى وغيرهم من الفاسدين الذين  اعتادوا على الرشاوى وأهدروا الكثير من أموال وحقوق الشعب المصرى دون رقيب أو حسيب.

 

 ولعل قرية إنشاص البصل التابعة  لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية دليل حى على ذلك  حيث تعالت  صرخات  المواطنين  من  جراء هذه  التعديات وحرمانهم  من حق الانتفاع بها. 

 

يٌضاف على ذلك  معاناتهم من تردى الأوضاع المعيشية وسوء البنية التحتية ونقص الكثير من المرافق  الخدمية  فى شتى المجالات المختلفة سواء  فى  الصحة أوالتعليم أوالثقافة أوالرياضة أو غير ذلك.

 

عدد من أهالى القرية التى تئن من المشاكل الهامة وضعوا أياديهم على الجروح التى يعانون منها.

 

 

ويقول المهندس محمد عبد الحميد السيد رئيس مجلس ادارة الجمعية التعاونية الزراعيه بانشاص البصل أن القرية يسكن بها اكثر من 30 ألف نسمة ويتبعها 18 تابع وبها نخبة كبيرة من المتعلمين والمثقفين ورغم ذلك تعانى نقص الكثير من الخدمات ودائما ما يتجاهل المسئولين مطالبنا ولم يسمع أحد لأصواتنا رغم كثرة الشكاوى من التعديات الصارخة على أملاك الدولة وحرمان الأهالى من استردادها وحق الانتفاع بها وانشاء مشروعات خدمية لصالح الاهالى.

الأمر الذى أدى الى ظهور جبروت بعض المواطنين الذين قاموا بالتعدى على أراضى الدولة بطول واحد كيلومتر على مصرف الرى ولعل أكثرهم استفزازا المواطن سعيد محمد المرزوقى ويتبعه أيضا المواطن ربيع محمود عامر وفى تحد سافر للقانون قام كليهما ببناء منزل كبيرعلى مصرف القرية وأغلق الطريق العام أمام المواطنين وأغلق أيضا مدخل الوحدة الصحية من الجهة الغربية بالاضافة الى قيامه بفتح شبابيك وبلكونات داخل مبنى الوحدة وبنائه سور بالطوب الأحمرعلى خط مواسير المياه الرئيسى للقرية. ورغم صدور أكثر من 15 قرار إزالة لهذا المنزل وهذه التعديات آخرها القرار رقم 263 فى المحضر رقم 273 لسنة 2017 إلا ان هذه القرارات باتت حبر على ورق وأصبحت حبيسة الأدراج ولم تنفذ حتى الآن وما زال مدخل الوحدة الصحية الغربى والطريق العام مغلقين حتى الآن.

 

ويؤكد المهندس محمد عبد الحميد بقوله أن موظفى الاداراة الهندسية بالوحدة المحلية للقرية قاموا بإدخال المياه والكهرباء لبعض المنازل المخالفة بعد أن قاموا بعمل معاينات على منازل اخرى سليمة وكاملة المرافق داخل الكتلة السكنية وتحايلواعلى القانون وكذلك عدم قيام المسئولين بصرف جنوب الشرقية بتفعيل قرارات الازالة من خلال الحملات المكبرة بالتنسيق مع جهات الأمن المختلفة لازالة هذه المخالفات لإقامة مشروعات خدمية ومنافع للقرية. وهذه التعديات أغلقت الطريق أمام الوحدة الصحية وكانت السبب الرئيسى فى عدم تطويرها  وحرمان المواطنين من أبسط حقوقهم فى العلاج وما زال مبنى الوحدة حتى الآن عبارة عن طابق واحد وحجرة للطبيب ولا يفى بالغرض المطلوب رغم أن بها مساحة كبيرة خالية يمكن استغلالها فى التطوير وانشاء أقسام أخرى للعلاج وتخصيص جزء من المبنى كتأمين صحى لعلاج طلبة المدارس وضرورة توفير سيارة اسعاف لانقاذ الحالات الحرجة وحوادث الطريق وتفعيل بعض الأقسام مثل الأسنان والباطنة والجراحة العامة وطب الأسرة والأهالى مستعدون للمساعدة بالجهود الذاتية شريطة تفعيل مشروع التطوير الذى توقف وأصبح رهن ازالة هذه التعديات. ولذلك نناشد السادة المسئولين تفعليل سلطة القانون وتطبيقه على الجميع وضرورة استرداد أراضى الدولة لإنشاء المنافع عليها للصالح العام. كما نناشد الوزيرالدكتورأشرف صبحى وزير الشباب والرياضة إعادة النظر فى تنجيل مركز شباب القرية وبناء جانبى السور من الجوانب الناقصة للسيطرة على ملعب الشباب لأنه يحفظ الشباب من التطرف والضياع  ويحقق ايرادات مالية كبيرة ودعم المركز بمزيد من أجهزة الكمبيوتر.

 

كما طالب المهندس عدلى  محمد عبد الحميد المسئولين بضرورة اعادة رصف المدخل الرئيس للقرية بسبب سوء حالته حيث يوجد به الكثير من الكسور والحفر التى تسبب العديد من الحوادث وتزهق أرواح المواطنين علما بأن محطة خلط الاسفلت موجودة على هذا الطريق ولهذا الأمر تقدم النائب اللواء هانى درى أباظة بتاريخ 9/8/2018 بمذكرة إلى اللواء محافظ الشرقية السابق  للموافقة على عمل مقايسة من مديرية الطرق والنقل بالشرقية لاستكمال طريق طهرة حميد – انشاص البصل – حتى كوبرى أبو خليل حيث انه تم العمل بهذا الطريق منذ عام ولم يتم استكماله نظرا لعدم وجود تمويل له كى يتسنى توفير الاعتماد المالى من خطة النواب للعام المالى 2018 / 2019 حيث ان هذا الطريق تقع عليه حوادث مرورية كثيرة وقيد هذا الطلب بمديرية الطرق والنقل بالشرقية تحت رقم 2949 بتاريخ 9/8/2018 ونحن نأمل من السيد الاستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية وجميع المسئولين بالدولة استكمال رصف هذا الطريق حقنا للدماء.

 

ويعقب عدلى عبد الحميد بقوله أنه يوجد بالقرية مجمع خدمات على مساحة 3 قيراط ونصف وقد تم تخصيص الدور الارضى دار للمناسبات رغم وجود 6 دور مناسبات أخرى بالقرية ويمكن استغلال هذا الطابق فى منافع أخرى والدور الثانى لم يتم تشطبيبه منذ عامين ويمكن استغلاله فى الصناعات متناهية الصغر وتدريب الشباب على المهن المختلفة للقضاء على البطالة. وتمت معاينة من وزارة العدل لانشاء شهر عقارى ومعاينة من وزارة الداخلية لانشاء سجل مدنى بهذا المبنى لكن الدعم المالي من الوحدة المحلية لم يكن متوفرا وأضاع على الأهالى فرصة كبيرة لانشاء هذه الخدمات .

 

ورغم أن هناك موافقات من المحافظ الأسبق سعيد عبد العزيز ووزير التنمية المحلية الأسبق أيضا بضرورة نقل الوحدة المحلية الى قرية انشاص البصل بعد أن تم معاينتها ومشاهدة الوضع على الطبيعة لكن تجمد الموقف برمته بعد اقالة المحافظ والمعاناة مستمرة حتى الآن علما بأن انشاء الوحدة المحلية بقرية الزهراء تم بطريق غير شرعى وبموافقة المجلش الشعبى المحلى لمركز الزقازيق فى 9/6/2002 دون الرجوع الى المجلس الشعبى المحلى للقرية وهذا القرار فاقد للشرعية ومخالف ويعتبر بناء الوحدة المحلية بالزهراء غير قانونى الأمر الذى دعا 16 عضوا من أعضاء المجلس الشعبى المحلى لقرية بردين بتقديم مذكرة يلتمسون فيها عدم الموافقة على اقامة مبنى الوحدة المحلية بقرية الزهراء واقامتها بقرية انشاص البصل لأنها القرية الأم لأنها تتوسط جميع القرى والتوابع  الموجودة بها على أن يتم نقلها الى مجمع الخدمات الموجود بقرية انشاص البصل حيث ان قرية الزهراء الموجود بها مبنى الوحدة المحلية صغيرة ولا يزيد عدد سكانها على 5 آلاف نسمة مقارنة بعدد سكان القرية الام انشاص البصل.لكن هذا المبنى تم فى عهد الاخوان ومجاملة لبعض أهالى قرية الزهراء وهناك دعوى فى القضاء الادارى تحت رقم 804 لسنة 19 ق بتاريخ 16/2/2016 باسم  محمد عبد الحميد السيد وآخرين تطالب بنقل الوحدة المحلية الى القرية الام.

 

ويؤكد عدلى بقوله رغم أن الشعب المصرى قام  بثورتين راح ضحيتهما خيرة شباب مصر لتطهير الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية إلا أنه لا يزال هناك الكثير من رموز الفساد بالمحليات الذين يقفون حجر عثرة أمام مصالح المواطنين ويضيعون حقوقهم بعدما امتلأت جيوبهم بالرشاوى والمال الحرام . لكن للأسف لم يتم محاسبة أى فاسد من قبل أى مسئول فى قرية انشاص البصل رغم كثرة الشكاوى التى أرسلت لجميع الجهات المسئولة بهذا الخصوص وهذا الأمر محزن لنا جميعا ونشعر بأننا نفقد الامل فى الاصلاح طالما استمر هذا الفساد دون محاسبة لكننا على ثقة فى السيد رئيس الجمهورية بالقضاء على الفساد وتطهير مؤسسات الدولة وأنه لم يفلت احد من العقاب .

 

لذلك نناشد المسئولين بوزارة التنمية المحلية والمحافظ الحالى مساعدتنا لخدمة أكبر عدد من المواطنين بالقرية الأم.كما نطالب بضرورة احلال وتجديد مبنى المجمع الاستهلاكى  او ترميمه وتوفير السلع والخدمات للمواطنين الفقراء.

 

كما تحدث عبد الله محمد عبد الله – احد المزارعين عن معاناة الفلاحين بالقرية ومشاكل الزراعه بها حيث قال أن قرية انشاص البصل قامت هذا العام بزراعة مساحة 600 فدان قطن وهو منتج هام واستراتيجى ونحن نطالب الجهات المسئولة بدعم الفلاحين وان يتم عمل شونة لجمع محصول القطن بالقرية والقرى المجاورة لكننا طالبنا المسئولين بتنفيذ هذا الامر تكرارا ومرارا ولا مجيب فنامل هذه المرة أن يستجيب أحد لمطالب الفلاح وأن تكون هناك نظرة لحل مشاكله.فالفلاح لم يجد من يدافع عنه والشىء المؤسف أن الأراضى الزراعية بالقرية غير خاضعة لرى المحافظة التى تنتمى اليها وأنها تابعة لرى محافظة القليوبية وأن مياه الرى لا تصل الى أراضى القرية نهائيا حيث أن مسافة سير مياه الرى بدءا من قليوب حتى القرية كبيرة جدا وهى مسافة 69 كيلومتر بترعة المنصورية واراضى القرية تقع فى نهاية الترعةرغم انها مهملة ولا يتم تطهيرها وبالتالى لم يرى الفلاح اى قطرة لمياه الرى منذ عشرة سنوات واكثر وجميع الاراضى تروى الآن بمياه الآبار الاتروازيةالتى أتلفت الأرض وزادت فى ملوحتها وأدت الى ضعفها وبوارها. ناهيك عن تحمل الفلاح الكثير من نفقات السولار لتشغيل ماكينات الرى مما اضطر الاهالى الى القيام بالرى من مياه الصرف الصحى التى تجلب الامراض وتضر بصحة المواطنين ونحن تائهين بين رى الشرقية ورى القليوبية فنحن نطالب السادة المسئولين نظرة الى الفلاحين البسطاء ورفع معاناتهم وأن يتبعوا رى الشرقية رحمة بهم لأن بحر أبو الأخضر بجورنا ولا تفصله عنا سوى مسافة بسيطة هى خمسة امتار فقط وهى عرض ترعة عيشة ويمكن توصيل مياه الرى للقرية بسهولة من خلالها وانقاذ الارض من البوار وتوفير مياه الرى لصالح الزراعه والفلاحين بالقرية.

 

ويضيف أحمد عبد الباقى  محمد مفتش بشركة مياه الشرب بقوله أنه بتاريخ 1/1/2010قام ورثة المرحوم محمد ابراهيم ؤمضان  بالتبرع بمساحة واحد قيراط أرض لبناء مبنى لجمعية تنمية المجتمع وبطريقة ما قام محمد محمود رمضان وشهرته ربيع محمود رمضان أمين صندوق جمعية تنمية المجتمع آنذاك بالاستيلاء على هذا العقد  وتم عمل صحة توقيع بالمحكمة لصالح نجله سامح ولذلك قامت الورثة الذين تبرعوا بالأرض مرة اخرى بكتابة هذا القيراط لصالح جمعية تنمية المجتمع لانشاء مقرثابت مقر للجمعيه بدلا من الاستئجارلخدمة أهالى القرية ويكون للجمعية مبنى معروف ومعلن للاهالى والأمر ما زال فيه نزاع بالباطل وضاعت أرض الجمعية والضحية هم أهالى القرية مما اضطرهم الى رفع الشكاوى بالمحضر رقم 2741 لسنة 2010 إدارى الزقازيق وتم التظلم فى هذه القضية وتمت تحريات المباحث فى المحضر بتاريخ 23/3/2010ولذلك نطالب الجهات المعنية بالمحافظة ومديرية الشئون الاجتماعية بالتحقيق فى هذا الموضوع على أن يتم تقديم مستندات الملكية بالتبرع وانهاء النزاع للصالح العام ونحن مستعدون لانشاء المبنى بالجهود الذاتية حال تمكين الأهالى لهذه الأرض بمعرفة الجهات الأمنية.

وبالنسبة لسويقات القرية فقد قامت الوحدة المحلية بتحصيل الايرادات  وجمع الأموال بشكل غير قانونى  فى حين أن هذه الأموال ليست حقا لها ويجب تحويل ايراد هذه السويقات لصالح جمعية تنمية المجتمع على أن يتم استغلال هذه الأموال لخدمة الفقراء والمحتاجين.

وأضاف أحمد ابراهيم سليمان غرابه مهندس بمديرية الطرق والنقل بالشرقية أن التعليم بالقرية به العديد من المشاكل فمدرسة انشاص البصل الابتدائية يوجد بها عجز كبير فى المدرسين حيث يصل العجز فى كل مدرسة الى 7 مدرسين بالاضافة الى الغياب وارتفاع كثافة الفصول بالتلاميذ وتطوير التعليم كما نادى به السيد رئيس الجمهورية وهذا لا يفيد ولا يصلح التطوير وهناك عجز كبير فى المدرسين.

وأكد أحمد سليمان أن هناك خطأ جسيم وقع فيه اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية السابق حينما قرر قيام  الوحدة المحلية بالإشراف على المدارس وترفع تقريرها من ناحية التدريس والنظافة وخلافه وظاهر الأمر سليم لكن المنوط بذلك هى الجهة التعليمية وأن يتم التكليف والاشراف بمعرفة الجهات المسئولة عن التعليم من مديرية التربية والتعليم ويجب توسيع نطاق الاشراف والمتابعين من الجهات المختصة عن التعليم وليست الادارة المحلية لأنها ليست جهة اختصاص وأدى هذا الأمر الى تشابك مديرين العموم بالمدارس مع الموظفين بالادارة المحلية وأحدث ازدواجية فى العمل وأحدث كثير من المشاكل مما يضر بالعملية التعليمية.

كما طالب سليمان  بانشاء مدرسة للتعليم الثانوى على أملاك الدولة وعلى المساحات التى تم تغطيتها بمصرف الصرف وهى مساحات كبيرة وبدلا من قيام الاهالى بالتعدى عليها والانتفاع بها بتواطؤ من المسئولين عن رى جنوب الشرقية يجب أن تقوم الدولة باستغلال هذه المساحات الكبيرة فى بناء مزيد من مدارس التعليم الثانوى والتعليم الفنى والتعليم الأساسى. ولذلك أناشد المحافظ الحالى الأستاذ الدكتور ممدوح غراب وهو رجل يقدر قيمة العلم والعلماء ويهتم بالناحية التعليمية سرعة التحرك فى هذا الموضوع لأن قرية انشاص البصل ليس لها أى ظهير ولا أى أملاك تنتفع بها سوى الاماكن التى تم تغطيتها بمصرف الرى بالقرية وباسم جميع الاهالى نناشد السيد المحافظ بأن يساعد أهالى القرية ويقف الى جوارهم فى استغلال المساحات المغطاه بمصرف الرى لبناء مزيد من المدارس للقضاء على مشكلة كثافة الفصول وهذه المدارس سوف تخدم قطاع كبير من الطلبة بالقرية والقرى المجاورة وترفع الكثير من الاعباء المالية عن الأهالى الذين تستنزف أموالهم فى سفر أبنائهم الى المدارس بالقرى المجاورة فى ظروف الحياه المعيشية الصعبة.

وبعد أن تم اخذ رأى محمد الدالى رئيس الوحدة المحلية بقرية الزهراء فى كل المخالفات التى ذكرت وشكوى أهالى قرية انشاص البصل فى التعديات والمطالب المشروعه أفاد أنه لا يوجد أحد فوق القانون ولا تستر على أى فاسد يعمل معنا وسوف نقوم بإزالة جميع التعديات الموجودة على مصرف الرى ببردين وأمام قرية انشاص البصل وانشاء خدمات عليها تخدم اهالى القرية ونقل سوق القرية أسوة بما تم عمله فى القرى الأخرى. لكننا فى انتظار حملة الازالة المكبرة المدعومة من مديرية امن الشرقية حتى يتسنى لنا الانتهاء من ازالة المخالفات الموجودة على مصرف الرى وفتح الشارع الرئيسى بمدخل القرية وامام الوحدة الصحية بانشاص البصل.

 

 

وبعرض الأمر على المهندسة فاتن مدير صرف جنوب الشرقية وأخذ رايها فى التعديات الموجودة على مصرف بردين امام قرية انشاص البصل أفادت بأن هناك منزل تم بنائه على خفية المصرف باسم المواطن سعيد محمد المرزوقى وصدرت له العديد من قرارات الازالة لكننا فى انتظار الحملة المكبرة  لاستكمال تنفيذ هذه الازالات وقد قامت الحملة بتنفيذ بعض الازالات فى هذه الناحية حتى قرية طهرة حميد لكنها توقفت واتجهت لازالة التعديات الى أماكن وقرى أخرى بمركز الزقازيق ونحن فى انتظار عودتها مرة أخرى لتنفيذ باقى التعديات فى قرية انشاص البصل والقرى التابعة للوحدة المحلية بها. ونحن ننسق ونتابع مع الجهات الامنية وعندنا إصرار على إزالة كل التعديات والإشغالات الموجودة على مصرف الرى بالقرية.

 

 

التعليقات مغلقة.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي