بالفيديو والصور | مشكلة سوق البالة بالمدينة الحرة لغم قابل للإنفجار فى وجه الجميع ببورسعيد

الأحد 20-05-2018 07:35

بالفيديو والصور | مشكلة سوق البالة بالمدينة الحرة لغم قابل للإنفجار فى وجه الجميع ببورسعيد

كتب

عدسة المبدع : مصطفى خليل

إرتبطت كلمة “البالة” في أذهان المصريين عموماً والبورسعيدية على وجه الخصوص بأحداث لم تكن بالقليلة فعندما تستمع إلي كلمة بالة وأنت خارج بورسعيد يتبادر إلي ذهنك علي الفور ذلك السوق الكبير الذي يضم ما يقرب من ثمانمائة محل يقصده الزائرون من أبناء المحافظات المصرية المختلفة لشراء إحتياجاتهم من الملابس المستعملة الواردة من الخارج وكانت تلك الصورة الذهنية لكلمة “بالة” حتي وقوع أحداث مباراة الأهلي والمصري والتي سقط فيها ضحايا بسبب نفس الكلمة التي رفعت علي لافتة تحمل شعارات غير مرضية للجميع ثم توالي الأحداث التي يعلمها الجميع .

 

متضررى سوق البالة

وها هي تعود كلمة “بالة” من جديد لتكون مركز الجدل بين الجميع سواء أبناء بورسعيد أو الوافدين إليها ولكن هذه المرة وهي تصف سوق الملابس المستعملة التي يود محافظ بورسعيد بناءاً علي قرار مفاجئ لتطوير المنطقة بهدم ذلك السوق وتشريد جميع من فيه وسوف نستعرض ونفند جميع المواقف التي من شأنها أن تقودنا إلي حقيقة ذلك القرار المفاجئ والذي اعترض عليه الجميع تجار ومواطنين .

 

مذكرة من وهدان لرئيس الوزراء حول ازمة سوق البالة

وبالحوار مع الجميع سواء مواطنين متضررين من نقل السوق من داخل وخارج بورسعيد أو مع أصحاب المحلات نجد أننا أمام موقف يتحد فيه الجميع علي كلمة واحدة وهي رفض نقل السوق إلا إذا تم توفير سوق بديل للتجار وأصحاب المحلات وللمواطنين يرتادونه لشراء إحتياجاتهم وكان لزاما علينا إستقصاء الأمر بالصوت والصورة لمعرفة سبب الخلاف الذي نشب بين التجار ومحافظ بورسعيد مما تسبب في تعنتهم وإصرارهم علي التمسك بمحلاتهم ورفض الخروج منها ووقف التفاوض معه داخل بورسعيد واللجوء إلي تصعيد الأمر قانونياً ورفع قضية لحفظ حقوقهم ومحاولة لمخاطبة رئاسة الوزراء للتدخل في الأمر ليكونوا حكماً بين جميع الأطراف بعد أن أخذوا موافقة جميع أعضاء البرلمان عن بورسعيد بتضامنهم معهم .

مذكرة سعاد المصرى حول ازمة سوق البالة

تبدأ القصة تحديداً بعد قرار إخلاء محلات سوق البالة التي يزيد عددها علي التسعمائة محل منذ الثمانينات بعد أن تم نقل أصحاب الفرش العشوائي بالسوق التجاري ببورسعيد إلي مكان تم بناءه خصيصاً لهم مقابل لسوق السمك الذي تم بناؤه أيضا لباعة الأسماك الجائلين في أواخر الثمانينات وأصبح سوق السمك وسوق البالة متقابلين يفصل بينهما شارع النصر بمنطقة أرض العزب وكان وقتها موقف أتوبيس الرحلات علي مقربة منه قبل نقله إلي مكانه الحالي .

سوق البالة بورسعيد

وكان من المتوقع أن يتم نقل محلات البالة إلي المول الجديد القائم بجوار نفس المنطقة التي سيتم نقل سوق الأسماك إليها ولكن ذلك لم يحدث وفوجئ الجميع أنه تم اختيار سبعون محل ليسحب أصحابها القرعة الرسمية غدا الأحد 20 مايو لتكون لهم محلات بديلة في منطقة نائية علي أطراف المحافظة لا يقصدها أحد لعدم وصول الخدمات إليها ولبعدها عن المدينة وقربها من أحد مصانع الكيماويات المطلة علي بحيرة المنزلة التي يثار حولها جدل بيئي مما يمثل أحد أسباب الرفض الثانوية لإمتلاك محلات بهذه المنطقة .

محلات سوق البالة

وبعد الرجوع لأصحاب المحلات للتعرف علي وجهة نظرهم ومناقشتهم بموضوعية حول الأمر لحله قبل أن تنفجر الأزمة في وجه الجميع كلغم يحول المدينة لأشلاء في وقت حرج لا يملك أحد أن يتمالك أو يسيطر علي أحد بسبب الضغوط الإقتصادية التي يعاني منها الجميع .

متضررى سوق البالة بورسعيد

بداية وبسؤال أصحاب المحلات حول موافقتهم علي الإنتقال إلي مكان جديد بديل عن السوق الحالى من عدمه ؟؟ فكانت الإجابة من الجميع ” نعم ولكن بشرط أن يكون المكان البديل سوق حقيقى يستوعب الجميع وليس محلات متفرقة لا نستطيع أن نصفها بأنها سوق وبسؤالهم هل لديكم ما يثبت حقكم في المحلات الحالية أم أنكم من واضعي اليد عليها ؟؟ كانت الإجابة بالمستندات الرسمية التي يملكها كل صاحب محل من سجل تجاري وبطاقة ضريبية تثبت سداده الضرائب للدولة وجميعهم مسجلين بشعبة الملابس المستعملة بالغرفة التجارية ببورسعيد .

بسؤال “جيهان حسني ” أحد المتضررين من الأمر عن رأيها في القرار ؟؟ كانت الإجابة كالتالي : لسنا ضد التطوير ولكننا ضد تشريد أصحاب المحلات والعمال الذين يمثلون فئة كبيرة ووراءهم أسر لا تستطيع تحمل أعباء الحياة إن تم تنفيذ القرار فبحسبة بسيطة 900 محل يعمل بكل محل متوسط خمسة أفراد يعول كل فرد أسرة متوسط عدد أفرادها خمسة أفراد نجدنا أمام تشريد ما لا يقل عن 20 ألف نسمة إن لم يزيد معرضين للضياع لا دخل لهم يعينهم علي مشقات الحياة القاسية التي يعاني منها الجميع وتساءلت جيهان في لهجة استنكارية هل يتجهون للبلطجة أم إلي ماذا ؟

 

سوق البالة يبحث عن حل

وبسؤال كلا من : سعاد حسن البغدادي ومحمد رشوان سمير الجنجا عن رأيهم في مزاد الغد كانت الإجابة برفضهم أن تسير الأمور بهذا الشكل وأن يتم الإختيار عشوائي وإستبعاد الجميع عدا نسبة لم تصل حتي لعشرة في المائة من قوة السوق فكيف يطلق المسئولين أنهم بصدد نقل سوق كامل وهو يشرد 90 % من تجاره (كيف ذلك ) ؟

أما “السيد رشوان” فكانت إجابته صادمة عندما أجاب أن الأمر ليس من أجل التطوير كما هو معلن بل من أجل منح الأرض المقام عليها السوق بعد هدم محلاتها إلي أحد المستثمرين في بورسعيد لبناء أبراج تحمل اسم شركته علي غرار ما حدث سابقاً في مناطق أخري من المحافظة .

أما محمد عطوة سرحان فقد لفت النظر إلي أمر أخر بخصوص المحلات التي يرفضون أن تجري القرعة غدا عليها قائلا أن عدد المحلات التي يحاول المسئول إقناع الرأي العام بتوفيرها بديلاً عن السوق لا يتعدي المائة والثانية والعشرون محل وجميع المحلات التي تقع علي نواصي تم إستبعادها من القرعة بعد أن تم تخصيصها لآخرين بعد أن تم بيعها في مزاد علني واجتمع الجميع علي إعلان الإستياء من مديرة الإنتاج التعاوني والتي بحسب زعمهم أنهت فترة خدمتها وبلغت سن المعاش وتم التجديد لها لتباشر تنفيذ القرار والتي يراها الجميع متعسفة معهم  وبسؤال الجميع عن ” المركز التجاري ” الذي أشيع أنه تم تخصيصه لهم لنقلهم إليه فهل يوافقون فكانت إجابتهم جميعاً نعم بشرط أن ينتقل الجميع حتي نضمن إستمرار سوق البالة في مكان قريب من المواطنين سواء من داخل بورسعيد أو من يترددون عليها ومنع تفتيت السوق والقضاء علي تلك التجارة بعد أن ساد الكساد وأصبحت الملابس الجديدة ليست في متناول جميع الأسر من الطبقة المتوسطة مما يرغمهم علي التوجه لسوق البالة ؟

العربى ابو صير رئيس شعبة البالة

وكان لزاماً أن يتم إستقصاء الأمر وسؤال كافة الأطراف فذهبنا إلى الحاج العربي أبو صير رئيس شعبة الملابس المستعملة بالغرفة التجارية عن الأمر فكانت إجابته أنه حالياً يتم مناقشة الأمر مع اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بعد أن تم إختيار عدد من أصحاب المحلات لتجري فيما بينهم قرعة لتحديد محلاتهم ولازال الأمر في طريقه للحل بالإضافة لقرعة الغد المزمع إجراؤها رغم رفض الجميع لها حتي ممن إنطبق عليهم الإختيار للدخول فيها فقد تم إمهال أصحاب المحلات المتبقية والتي تزيد أكثر من تسعة أضعاف من وقع عليهم الإختيار للإخلاء وإلا سيتم هدمها بالقوة الجبرية أسوة بمناطق أخري أستخدمت فيها القوة الجبرية داخل وخارج بورسعيد ولكننا هذه المرة أمام موقف سيشعل الشارع البورسعيدي إن تم بهذه الطريقة لوقوع السوق في منطقة حيوية جداً بالإضافة لتعاطف الجميع وإتحادهم علي كلمة سواء بالتصدي لمحاولات قتل تجارة البالة في بورسعيد التى يعمل بها آلاف الأسر بحجة نقل السوق المخصص لها من أجل التطوير .

ولازلنا نتابع ما ستصل إليه الأمور الأيام القادمة خاصة أنهم في إنتظار جلسة القضية المرفوعة من أجل ذلك الأمر أو تدخل محافظ بورسعيد لإيجاد حل يرضى جميع الأطراف .

 

التعليقات مغلقة.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي