سحر حنفى تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : دعوات المصالحة مرفوضة بأمر الشعب !!

الخميس 10-05-2018 03:43

سحر حنفى تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : دعوات المصالحة مرفوضة  بأمر الشعب !!

كتب

 الثرثرة غير المسئولة التي تنتشر هذه الأيام حول فكرة المصالحة مع الآخوان و أقنعة الندم و التنصل من الفكر الإخواني التي يرتديها البعض في محاولة لتزييف الحقائق و لكسب التعاطف ، كلها محاولات فاشلة وليس لها أي صدي لدي الشعب المصري الذي اكنوي بنار ارهابهم و ما زال يحصد اثاره التي نالت من كل بقعة في الوطن وهذه الدعوات ماهي الا مؤامرة جديدة علي مصر للعودة بها للوراء مرة أخرى وعرقلة مسيرة الإنجازات التي تشهدها علي كافة المستويات ففي الوقت الذي بدأت فيه الدولة تتعافى وتنتظر بأمل جني ثمار سنوات الصبر والفقر والهوان والدم والإرهاب تأتي هذه الدعوات لتعيدنا للنقطة صفر بعد سنوات سبع عجاف بدأنا نتخطي آثارهم وماهذه الدعوات الا حالة من الضعف والوهن يشعر بها أذناب الجماعة الإرهابية بعد النجاحات التي حققتها الدولة المصرية في بتر آثار الإرهاب من سيناء وتحجيم أعمالهم الإرهابية وبعد نبذ الدول الداعمة لهم وطردهم منها فأصبحوا بلا مأوي وباتوا يبحثون عن وطن فهي ليست مراجعات فكرية و لا تدم لكنها محاولة لالتقاط الأنفاس بعد أن خارت قواهم وأغلقت الأبواب أمامهم ولو استردو عافيتهم مرة اخري سيعودون لسابق عهدهم فهذه الدعوات للمصالحة لايراد بها خير لمصر فكفوا عن الحديث عن المصالحة فاالدولة لن تمد يدها لجماعة إرهابية ضالة فمجرد فكرة التصالح غير مقبولة لان التصالح يعني مزيد من الخراب والإرهاب وورقة الاعتذار والمراجعات الفكرية التي يرفعها الاخوان لن تعيد لنا شهدائنا فلا تصالح مع من تلوثت اياديهم بدماء شهدائنا لاتصالح مع من خربوا ودمروا وسرقوا الوطن في غفلة من الزمن لا تصالح مع من زرعوا الفتنة والعنف والدم وحاولوا محو هوية الوطن لا تصالح مع من قلبوا سماحة الإسلام تشددآ وسلامه قتلا لاتصالح مع من يرون الوطن حفنة من تراب ، ف حب الوطن والولاء له ليس مواسم لكنه روح تسكنك وتدفعك للذود عنه تجعلك تفخر به في كل وقت و تحت أي ظرف يمر به واي أزمة يعيشها عشق الوطن هو نرجسية أخلاقية تمجد قيمة الولاء للوطن والخوف عليه والدفاع عنه واعتبار ترابه عطرا نتعطر به وليس مجرد حفنة من التراب حب الوطن نمط حياة وليس مواسم ، فأي مصالحة تتحدثون عنها ورصاص غدركم آدمي قلب كل مصري اي مصالحة يامن زرعتم الحزن في البيوت المصرية فقبل الحديث عن المصالحة اسألوا قبور الشهداء اسألوا منسي وشبراوي وحسنين وعلي وبقية ابنائنا الذين راحوا ضحية غدركم وارهابكم الذي زرعتوه في الأرض الطيبة اسألوا حمزة ابن منسي وأمثاله من الأطفال الذين يتموا من آبائهم اسألوا دموع الأمهات الثكالي الذين آدمي قلوبهم فراق أبنائهم الشهداء فعن اي تصالح تتحدثون ونحن مازلنا ندفع فاتورة ارهابكم ، اما الابواق الاعلامية النشاز والوجوه المتلونة الذين يظهرون في ثياب الواعظين ويلعبون علي كل الحبال والداعيين لمبادرات المصالحة فلاسبيل امامهم الا ان يكفوا عن تلك الدعوات التي أطلقوها دون إذن من الشعب المصري فباي حق تتحدثون وبأسم من تطلقون مبادرتكم للمصالحة من سمح لكم بالحديث بأسم الشعب المصري انتم ليسوا وكلاء عن الشعب لتتحدثوا باسمه دون اذنه فالشعب المصري هو صاحب القرار وصاحب الكلمة فكفوا عن مهاتراتكم فقد تعلم الشعب الدرس وكل متعاطف مع الاخوان هو في نفس سلة المهملات التي يقذفها الشعب من حياته لعنة الله عليكم وعلي كل من يساوم علي دماء الشهداء فلاعودة للوراء ولاحوار مع القتلة ولاعودة لمن ترك مصر و ذهب ليعاديها من خلال أبواق الدول المعادية لها فهؤلاء الخونة لايحق لهم ان يستظلوا براية مصر مرة اخري
و لعل ابلغ رد علي دعوات المصالحة هو ماياتي شعرا على لسان الشهيد “” ادي الحكاية بأمانة لما لقيت وش الوطن بيضيع شكل الوطن بيضيع ريحة الوطن بتميع قررت افدي الجميع نطيت في فلب العفن وهتفت بأسم الوطن .. الوطن هو الديانة والوطن من غير حق الشهيد خيانة “”
خلص الكلام .

التعليقات مغلقة.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي