سحر حنفى تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : إحذروا غّضب الشعب !!

السبت 19-05-2018 22:48

سحر حنفى تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : إحذروا غّضب الشعب !!

كتب

الحفاظ علي السلام النفسي للمواطن هو قضية أمن قومي هو حماية للوطن ومقدراته ،، حقيقة هامة يجب أن يدركها المسئولين جيدا قبل اتخاذ اي قرار يتعلق بالمواطن فهناك من المتريصون بالوطن من يجيدون اللعب علي وتر الأزمات واستغلال غضب المواطن البسيط لإشعال نار الفتن وتأجيج الغضب من أجل تحقيق أهدافهم المشبوهة تجاه الوطن فنحن وان كنا نرفض الأحداث الهمجية التي تلت قرار رفع سعر تذكرة المترو وترفض ان يكون التغيير عن الغضب من أي قرار  بالمظاهرات ومحاولات التخريب او النيل من هيبة الدولة فكلها أساليب مرفوضة ولا عودة للوراء مرة اخري هذا ماضي وانتهي ولن يسمح المصريين الشرفاء بعودته مرة اخري ولكن لماذا نفتح الباب امام هذا الماضي الاليم بإتخاذ قرارات غير محسوب عواقبها لماذا نحول البركان الثائر داخل المواطن إلي حمم نارية قد تنال من مقدراتنا ومكتسباتنا التي تمت بصبر المواطن وتحمله لضنك العيش وصعوبة الحياة من أجل بناء وطنه فاتخاذ القرارات التي تمس أبسط حقوق المواطن البسيط لايجب ان تتم وفقآ لمتطلبات الإصلاح الاقتصادي فقط ولكن يجب النظر بعين الاعتبار لمدي قدرة المواطن علي تحمل تبعات القرار ودراسة مدي تأثير اي قرار علي حياته فسلام المواطن النفسي وامنه الاجتماعي يجب أن يكون في أولويات الأداء الحكومي عند اتخاذ اي قرار فلا يجب أن يتحمل الفقير وحده فاتورة الإصلاح الاقتصادي حتي لايصل لمرحلة الانهيار النفسي والكفر باي إنجازات تتم ويصبح أداة سهلة الاستخدام من اعداء الوطن الذين يؤججون داخله مشاعر الغضب والدعوة للفوضي والتخريب والاعتراض بطرق غير سلمية، صحيح ان الشعب تعلم الدرس ويعي جيدا تلك الحيل ولم يعد ينساق وراءها ولكن للصبر حدود والمواطن كاد ان ينفذ صبره فأرحموا المواطن البسيط ياحكومتنا الموقرة احموا الشعب من لحظة غضب قد تعود بنا للوراء فالمظاهرات والتنديدات التي حدثت من المواطن بعد رفع سعر تذكرة المترو وهو وسيلة نقل البسطاء من الطلبة والموظفين تنذر بخطر تبعث برسالة يجب قراءتها جيدا من جانب الحكومة وهو ان المواطن كاد ان ينفذ صبره وأنه بحاجة للرحمة والرفق به ويجب أن نواجه الحقائق بشجاعة لنصل لحلول ولاداعي لان نضحك علي انفسنا ونقول ان من خرجوا للتنديد بالقرار هم عملاء ومأجورين صحيح ان بينهم الكثير من المندسين لاستغلال الحدث ونشر الفوضى ولكن يجب أن نعترف أن المواطن البسيط مسه القرار وخرج ليعبر عن تذمره من كثرة الضغوط عليه وانه بات علي حافة الانهيار وهذا ان دل علي شيئ فهو يدل على فشل في الأداء الحكومي ويعبر عن حال العزلة الفكرية بين الحكومة والمواطن وان الحكومة لاتشعر بمعاناة المواطن البسيط معناه ان المواطن في اخر اهتمامات الحكومة فالسادة الوزراء يعيشون في برج عاجي ومتفصلين تماما عن واقع المواطن ولايفكرون الا في متطلباتهم فقط فهم يطالبون بزيادات في رواتبهم في الوقت الذي يعرقلون فيه تنفيذ قرار المحاكمة لصالح اصحاب المعاشات ويتخذون قرارات تنال من المواطن الفقير وتزيده فقرا فهل مهمة الحكومة ان تعمل ضد المواطن ام لصالحه و الي متي سيتحمل المواطن البسيط وحده فاتورة الآصلاح الاقتصادي بسبب عشوائية القرارات وعدم اختيار التوقيت المناسب لها فالاصلاح الاقتصادي يحتاج لإيجاد حالة من التوازن بين متطلباته وبين ابسط حقوق المواطن وهنا يظهر دور الحكومة الناجحة الايكفي المواطن حالة السعار التي أصابت أسعار الخدمات وحالة الغلاء الجائر التي يتحملها المواطن بصبر ، فلا تتركوا المواطن البسيط وحده يتحمل فاتورة الإصلاح الاقتصادي المواطن أصبح بحاجة لمن يحنو عليه ويرحمه وانتم من المفترض أنكم حكومة حرب لاننا في مرحلة فارقة من تاربخ الوطن فيجب دراسة القرارات جيدا قبل اتخاذها ويجب إيجاد حالة من التوازن بين متطلبات الإصلاح الاقتصادي وابسط حقوق المواطن في حياة كريمة فتلك هي مهمة حكومة التحديات التي ترعي شئون العباد في أوقات التحديات ف قبل التصريحات الحكومية بأن زيادة اسعار تذاكر المترو تأتي لانقاذ المترو من الانهيار اليس الحفاظ علي المواطن نفسه من الانهيار اهم ..ليتكم تدركون تلك الحقائق وتتعاملون معها أو اتركوا اماكنكم لمن يجيد فن التعامل مع التحديات دون النيل من أبسط حقوق المواطن .

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي