سحر حنفى تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : مرتزقة الدراما .. وتشويه صورة المجتمع !!

السبت 09-06-2018 01:54

سحر حنفى تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : مرتزقة الدراما .. وتشويه صورة المجتمع !!

كتب

في الوقت الذي تقوم فيه حملات التوعية بجهود وطنية مخلصة من أجل محاربة المخدرات والدعوة للإقلاع عنها لما تمثله من خطر علي الأمن والسلم الاجتماعي وفي الوقت الذي يتم فيه تكثيف عرض إعلان محمد صلاح نجم المنتخب الوطني بعنوان (انت اقوي من المخدرات) خلال شهر رمضان لﻹستفادة من نسبة المشاهدة العالية تأتي الدراما الرمضانية لتسير عكس الإتجاه وكأننا نحارب نفسنا بأيدينا فعندما يعلن المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة المخدرات وعلاج الإدمان والتعاطي أنه رصد أكثر من 600 مشهد تدخين وتعاطي مخدرات في الأعمال الدرامية خلال الأسبوع الأول فقط لشهر رمضان وعندما يضع المرصد بعض أعمال دراما رمضان في القائمة السوداء لاحتوائها على مشاهد تدخين وتعاطي مخدرات بل ونشر افكار مغلوطة ترسخ لمفهوم التعاطي بأسلوب والفاظ غير مقبولة تروج للمخدرات مثل ( لو عاوز تبقي دكر اشرب حجر ) اذن نحن امام خلل واضح اصاب الدراما فلماذا ارتفعت درجة القبح بهذا الشكل في الدراما الفنية ولماذا أصبحت تسلط الضوء علي الشر والخيانة والإباحية والمخدرات لماذا فقدت الدراما دورها في دق ناقوس الخطر علي مشاكل المجتمع وتقديمها بشكل فني يلقي الضوء علي المشكلة دون أن يروج لها ويستعرضها بهذا الشكل وكأنها افلام تسجيلية عن طرق التعاطي والترويج لأنواع المخدرات هل مجتمعنا اصبح سيئ بهذا الشكل هل هذه هي الصورة التي نصدرها للعالم عن المجتمع المصري ثم نلوم بعد ذلك من يهين المجتمع المصري ويتحدث عنه بشكل غير لائق ويصف رجاله ب المدمنين ونساءه بالعاهرات في الوقت الذي نرسخ نحن فيه لهذا المفهوم من خلال الأعمال الدرامية فمن يحمي المجتمع من صناع الدراما الذين أساءوا للمجتمع وللمرأة بشكل خاص عندما يقدمونها بهذا الشكل القبيح وهي تدخن الشيشة وتتعاطي المخدرات لماذا ترسم الدراما هذه الصورة السيئة للمرأة المصرية وهل هي المدمنة و المدخنة والمنحرفة والعاهرة هل هذه هي الزوجة والأخت والأم المصرية الفاضلة التي قدمت أروع نماذج العطاء والطيبة والأخلاق الحسنة هل هذه هي صورة المرأة التي نصدرها العالم عبر الدراما هل هذه هي مصر .

لماذا وصلت الدراما لهذا المستوي وهل هذه هي حرية الإبداع هل الحرية تعني الإسفاف ملعون ابو الحرية التي تهدر قيمنا وثوابتنا المجتمعية هذا ليس فن ولا نقل للواقع كما يدعي مرتزقة الدراما الذين لم يتعلموا ان الفن هو التوازن بين النظرة الجمالية والواقع أي نقل الواقع بشكل حلو بدون اسفاف فلماذا ياصناع الدراما نقدم أسوأ مافينا لماذا لانسلط الضوء علي اجمل مافينا لتصديره للعالم وأين النماذج المشرفة اين القدوة والمثل وانتم لاتقدمون الا كل قبيح من الفاظ ومشاهد وحكايات لاعلاقة لها بحرمة الشهر الفضيل .

الحقيقة ان مايقدم في الدراما لم يعد يندرج تحت مسمي الفن لكنه أصبح جريمة فنحن امام انحراف في رسالة الفن فالدراما مشروع قومي يجب ان ينهض بالمجتمع لا ان ينحرف به الدراما تقوم بتشكيل الوجدان فلابد أن يكون التشكيل في الاتجاه الإيجابي الدراما لابد أن تشيع مفاهيم الخير والحب والجمال تحرص علي العلاقات الأسرية لكنها للأسف تحولت لعنصر مدمر للعلاقات الأسرية بفعل مرتزقة الدراما الذين اصيبوا باﻻفلاس الفكري والإبداعي ولم يعد لديهم القدرة علي تقديم فن نظيف بدون اسفاف فآذا كان العري والمخدرات والألفاظ الخارجة أصبحوا هم توليفة نجاح العمل الدرامي اذن هناك خلل واضح في الدراما ولابد من البحث عن أسبابه ومعالجتها لتعود الدراما المصرية لتألقها و مجدها من جديد وتتربع على عرش الدراما العربية كما كانت دائما .

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي