سحر حنفى تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : إحالة قضايا الفساد والمتاجرين بقوت الشعب للقضاء العسكرى

الجمعة 26-10-2018 02:56

سحر حنفى تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : إحالة قضايا الفساد والمتاجرين بقوت الشعب للقضاء العسكرى

كتب

الإرتفاع الجنوني الذي تشهده أسعار الخضر هذه الأيام والذي يواجهه المصريين بنوع من النُكت والسخرية وقد تصدرت البطاطس صفحات التواصل الإجتماعي بالنُكت والسخرية بعد ان وصل سعرها ا لاكثر من 15 جنيه في بعض الأسواق مما اثار حفيظة المواطن ان يصل جنون الأسعار لأبسط متطلباته ، وإذا كانت هذه الأزمة تكشف عن انعدام الضمير والأخلاق وتفشي جشع التجار الذين يتاجرون بقوت الشعب ويزيدون من الالامه ويقومون بتعطيش السوق وتخزين الخضروات في الثلاجات من أجل رفع أسعارها فقد كشفت من ناحية أخرى عن ضعف أداء الأجهزة الرقابية علي الأسواق وحماية المواطن من المتاجرين بقوته فلماذا يترك المواطن هكذا فريسة سهلة في يد التجار الجشعين يتلاعبون بقوته هكذا دون سند وحماية له من الأجهزة الرقابية ، وان كان قد خرج علينا البعض بالتقليل من حجم الأزمة ومطالبة المواطنين بعدم افتعال أزمة وان عليهم مقاطعة البطاطس لحين نزول أسعارها مرة أخري بعد ظهور المحصول الجديد فإن هذا الكلام لم يعد مقبول وخارج حدود المنطق هو المواطن هيقاطع ايه ولا ايه اللحمة والناس قاطعوها والفراخ بطلوها والفاكهة منعوها مطلوب منه ايه تاني ولماذا المطلوب من المواطن ان يتحمل وحده تبعات فساد الضمائر اين أجهزة حمايته هو المواطن مسئول من مين لماذا يترك وحده فريسة لجشع التجار وفساد الضمائر وهل التجار اقوي من الحكومة وفوق المواجهة والمساءلة لكي نطلب من المواطن أن يتحمل هو الأزمة ويقاطع السلعة التي يرتفع سعرها لماذا لا نجد إجراء رادع من الحكومة علي هؤلاء المفسدين فالقضية ليست قضية بطاطس ولا طماطم فالمصريون يجيدون التعامل مع الأزمات ويبدعون في إيجاد البدائل ولكن القضية أن هناك ناس تحارب استقرار البلد ناس تتعمد احراج الحكومة واثارة المواطن بل وتحقيق مكاسب فاحشة من ناحية أخري وهو ما يتطلب المواجهة بحزم وعقاب رادع فالمتاجرة بقوت الشعب قضية لاتقل عن الإرهاب في جرمها لأن من نتائجها الإخلال بالأمن فأمن المواطن من الأمن القومي واستقرار المواطن هو استقرار للوطن وهو ما يتطلب أشد أنواع العقاب لهؤلاء المفسدين بل يتطلب تحويل كل قضايا الفساد للقضاء العسكري الحازم الناجز من أجل سرعة تنفيذ العقاب وتحقيق الردع لبقية المفسدين فالصين واجهت قضايا الفساد بالأعدام فكانت النتيجة انها أصبحت قوة اقتصادية كبرى . فلماذا الصمت إذن علي من ينخرون في اركان الوطن لماذا لايوجد سرعة تحرك لمعالجة الأزمات فالمواطن يئن من الغلاء ولابد من مواجهة من يحاولون أثارته واستفزازه بهذا الشكل بالنيل من أبسط متطلباته في الحياة فإذا كنا نؤسس لدولة جديدة باتت ملامحها تبدو في الأفق فإن أول و اهم بنود الوصول لهذه الدولة هو أنه لامكان لمن يثير فزاعة للمواطنين او يستغل الأزمات في اثارة المواطن لامكان لمن يحقق الثراء علي حساب انين المواطن لامكان لمن يستقوي علي المواطن فإذا كان الحفاظ علي الأمن القومي استلزم إعطاء الأولوية القصوى لمحاربة الإرهاب فإن اقتلاع الفساد من جذوره يعد التحدي الأعظم لبناء مصر الجديدة فلابد من مواجهة من يكيدون ويدبرون ويستبيحون لانفسهم التلاعب بحقوق المواطن لابد أن تنال يد التطهير من كل المفسدين وممن يتلاعبون بالمواطن ويثيرون حفيظته وينالون من أبسط حقوقه ويتاجرون بقوته ويحققون الثراء الفاحش علي حسابه وإذا كانت الرقابة الإدارية قد حققت نجاحات مشهودة في الإطاحة بالعديد من رؤؤس الفساد المالي والإداري فإن الفساد الأخلاقي وانعدام الضمير يعد من أهم قضايا الفساد التي يجب أن تواجه بحزم وليس بالأساليب التقليدية لذا فإن تحويل قضايا الفساد للقضاء العسكري يعد أحد المطالب الملحة من أجل القضاء علي هذه الأفة لابد من الضرب بيد من حديد علي كل من يحاولون اثارة القلاقل و الفتن بافتعال الأزمات و اثارة حفيظة المواطن مما يجعله ناقم علي الأداء الحكومي ، فالسلام النفسي للمواطن من أهم دعائم بناء الدولة فأذا أردنا استكمال بناء دولتنا الحديثة لابد من مواجهة كل مايثير المواطن وينال من امنه وسلامه النفسي
فرفقآ بالوطن وبالمواطن وأحيلوا قضايا الفساد والمتاجرين بقوت الشعب للقضاء العسكري .

التعليقات مغلقة.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي