سحر حنفي تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : ثقافة الكيكي تكشف أزمة جيل في خطر ؟؟

الجمعة 10-08-2018 15:11

سحر حنفي تكتب (همس القلم) لـ الأنباء نيوز : ثقافة الكيكي  تكشف أزمة جيل في خطر ؟؟

كتب

مابين المشهد المؤثر الذي أثار دموع ملايين المشاهدين للشباب المبدع الموهوب الذي لايعرف اليأس ولا يستسلم لإعاقة والذين قدموا لنا صورة مضيئة لشباب نفخر بهم وذلك خلال لقاؤهم بالسيد الرئيس في مؤتمر الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة ، ومابين المشهد المخزي المؤسف لشباب رقصة الكيكي الذي انحرف بسلوكيات المجتمع في تقليد اعمي للغرب تنتابنا مشاعر من الحزن والألم علي شباب اقوياء اصحاء الجسم والبنيان ولكنهم لم يحققوا اي نجاح بل سقطوا في مستنقع الفشل والسلبية والهزيمة ، فرقصة الكيكي تحتاج لوقفة أمامها فهي ليست مجرد رقصة او حالة تقليد غبي للغرب لكنها تطرح عدة علامات استفهام حول شباب فقد هويته ف الكيكي وأمثالها من الظواهر السلبية الذي تستدرك شبابنا مؤشر يؤكد أن شبابنا في خطر شباب يعيش حالة من اللاوعي تحتاج لمزيد من التواصل معهم لاستعادة انتماءهم وزرع الروح الإيجابية بداخلهم والاخذ بيدهم للبعد عن السلبيات ، واذا كانت مؤتمرات الشباب تعد واحدة من أكثر وسائل الاتصال المباشر بين الدولة والشباب للاقتراب منهم والتعرف علي مايشغلهم ومايحلمون به لمستقبلهم و انها استطاعت بالفعل كسر حاجز العزلة بين الشباب و الدولة بعد أن كانوا ينعزلون بواقعهم مع أنفسهم في فراغ كبير يسهل معه تسليم عقولهم لمن يلعبون في رؤوسهم علي الانترنت ويصدرون لهم افكار الياس والإحباط والسلبية الا أن هذه المؤتمرات وحدها لم تعد كافية لانتشال شبابنا ممن يريدون جرهم لكل قبيح و سلبي ..
فعلينا أن نعترف ان الشخصية المصرية قد أصابها بعض الأمراض السلوكية والأخلاقية والفكرية منذ خراب 25 يناير وما تبعها من أحداث جسام وخاصة سنة النهضة السوداء التي قبحت كل جميل فينا وأخرجت أسوأ مافينا وحولت الشخصية المصرية المتسامحة للتعصب في الراي والعقيدة وفرضت علينا سلوكيات بعيدة عن تقاليدنا .. وما ظاهر الكيكي وغيرها من الظواهر السلبية الغريبة علي مجتمعنا الا ناقوس خطر يدعونا للانتباه لما استجد من تغيرات في الشخصية المصرية من خلل جعله من السهل اختراقه بكل السلبيات الوافدة حين توارت ثوابتنا الثقافية والحضارية الاصيلة التي كانت تميز الشخصية المصرية وهو ماجعلها ارضا خصبة لكثير من الأمراض الاجتماعية والأخلاقية والفكرية والتي تعد رقصة الكيكي رمزا لهذا الانهيار الأخلاقي والأمراض الاجتماعية التي أصابت الشخصية المصرية التي كانت دومآمتميزة ،فالتحولات الغريبة التي فرضت نفسها علي سلوكيات الشارع و عقول الشباب والشطط في الفكر والعنف وكل السلوكيات الشاذة ماهي الا نتيجة لأننا وسط الاحداث التي مررنا بها فرطنا في اشياء كبيرة من مقومات بناء الشخصية وأهمها الثقافة التي تعد أول الخطايا التي وصلت ب شبابنا ل الكيكي ، فثقافة بناء الإنسان يجب أن تكون من أهم أولويات الدولة وان تتوازي مع بناء الدولة ف بناء البشر اهم من بناء الحجر وذلك حتي يعود التوازن إلي الإنسان المصري في سلوكياته وثوابته فالثقافة كانت دائما هي الجواد الرابح في تاريخ مصر وحين توارت الثقافة كان من الضروري أن تغيب الشخصية المصرية وسط هذا المناخ المشوه المليئ بالأمراض الاجتماعية و هذا الزخم الشديد من السطحية والعشوائية السلوكية ، واذا أردنا ان نستعيد الشخصية المبهرة فلابديل امامنا الا الثقافة وزرع روح الانتماء وهي مهمة جميع اجهزة الدولة ف مؤتمرات الشباب وان كانت أكثر مناطق علاقة الدولة بالشباب ضوءآ وابهارآ وايجابية الا انها وحدها غير كافية لاستعادة الشباب وحمايته من فكر سلبي يحاول استقطابه ومحو هويته .

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي