طارق طعيمة يكتب لـ الانباء نيوز :الحب الاعمى

السبت 26-05-2018 14:19

طارق طعيمة يكتب لـ الانباء نيوز :الحب الاعمى

كتب

كان الشاعر أبو الطيب المتنبي حينما أحب كافور الأخشيدي بعدما أجزل له العطاء ؛ أفرط في امتداحه مدحاً عظيماً ، فقال عنه :
قواصد كافـور تـوارك غيـره
و من قصد البحر استقل السواقيا
فجاءت بنا إنسان عيـن زمانـه
وخلَّتْ بياضـــاً خلفهـا ومآقيــا
ولكن حينما تضاربت المصالح بينهما صرخ المتنبي في وجه كافور – نفسه – بأبياته الشهيرة التي صار الناس لايعرفون كافور إلا بهذه الأبيات :
لا تشتري العبد إلا و العصا معه
إن العبيد لأنجاس مناكيد
منذ بدايات التاريخ ونحن نحب بعنف ونقسو في الكره
اذا مرض من احببناها قولنا ان الله يخفف ذنوبه ويختبر ايمانه، وان المؤمن مُصاب،، واذا مرض من كرهناه قولنا ان الله يعذبه وينتقم منه، إن الحب والكُره في عين الرأي نحن لا نري الآخر حينما ننظر إليه، نحن نري انعكاس عاطفتنا فيه
وتظل العاطفة هي المتحكم الرئيسي فى عقولنا.
وترسخت لدينا جميعاً فكرة نقتل من نحب مدحاً ولا ننقذه نقداً واصلاحاً،كل قضايانا نتناوله بنفس المنطق والمنهاج
انت معايا ولا ضدى….. لا مجال للوسطية
في الاونه الاخيرة لاح فى الأُفق تركى آل شيخ ولهث وراءه الجميع….. الجميع بدون استثناء، وما ذكره الرجل على صفحته الرسمية عار على جبين من يتدعون المثالية، الجميع فى سلة الإتهام، كل مُتطرف فى حبه يريد ان يستثنى من احبه دون انصاف، و عدم رد ادارة النادي الأهلي بقيادة الخطيب لا يزيدنى الا شكاً وريبة في النادي الذي اعشقه وليست هذه الخيانه كما وصفها البعض، انا لا اؤمن بأشخاص ابداً… كل الاشخاص تخطئ وتصيب والخطيب ليس من المعصومين، ورفض البعض اتهام ادارة الاهلي والزمالك،انما هو تطرف فى في الحب او اسراف في الكره.
الجميع مد يده وخدم مصالحه الشخصية قبل مصالح ناديه او وطنه،وقبل ان يتهمنى البعض بأننى مأجور، وغير واعى، او يتهمنى احدهم بالغباء، او حتى الخيانه لمجرد عرض وجهة نظر احب يا سيدي ان اذكرك بقول امير الشعراء :

برز الثعلبُ يوماً في شعار الواعِظينا
فمشى في الأرضِ يهذي ويسبُّ الماكرينا
ويقولُ : الحمدُ للــهِ إلهِ العالمينا
يا عِباد الله، تُوبُوا فهْوَ كهفُ التائبينا
وازهَدُوا في الطَّير، إنّ الـعيشَ عيشُ الزاهدينا
واطلبوا الدِّيك يؤذنْ لصلاة ِ الصُّبحِ فينا
فأَتى الديكَ رسولٌ من إمام الناسكينا
عَرَضَ الأَمْرَ عليه وهْوَ يرجو أَن يَلينا
فأجاب الديك : عذراً يا أضلَّ المهتدينا !
بلِّغ الثعلبَ عني عن جدودي الصالحينا
عن ذوي التِّيجان ممن دَخل البَطْنَ اللعِينا
أَنهم قالوا وخيرُ الــقولِ قولُ العارفينا:
” مخطيٌّ من ظنّ يوماً أَنّ للثعلبِ دِينا.
………يا سيدي ما اكثر الثعالب التى ارهقتنا
وعظاً واتعبتنا سباً في الماكرين، يا سيدي لقد رحل الانبياء وانتهى زمن الرٌسل، والباقيين بشر يصيب ويخطئ.
وكلما ظهر فاسد وكلما سقط قناع تذكرت قول الراحل
احمد زكي: كلنا فاسدون ولا استثني منا احدا

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي