غضب بين أهالى مركز صان الحجر بسبب نقل الآثار ويطالبون الرئيس بالتٌدخل

الإثنين 10-09-2018 15:57

غضب بين أهالى مركز صان الحجر بسبب نقل الآثار ويطالبون الرئيس بالتٌدخل

كتب

طالب أهالي صان الحجر بمحافظة الشرقية عدم نقل إي اثر خارج المدينة التاريخية، وذلك بعد أن فوجى الأهالي مساء أمس الاحد، بعدد من الاوناش وسيارات النقل “تريلا” تدخل المنطقة الاثرية لنقل عدد من القطع الاثرية بما فيهم مسلتين.


وناشد الأهالي الرئيس عبدالفتاح السيسي بالتدخل لعدم نقل اى قطعة اثرية خارج مدينتهم، خصوصا أن صان الحجر الواقعة شمال محافظة الشرقية تحتوى على منطقة اثرية بها بحيرة مقدسة، وعدد من المقابر، واكثر من 40 الف قطعة اثرية فى مخازن وزارة الاثار، حيث وعد المسؤولون قبل سنوات بإنشاء متحف داخل المدينة لكنهم فجئوا اليوم بنقل الاثار خارج مدينتهم.
وطالب أهالي المدينة الرئيس عبد الفتاح السيسي بإعادة النظر قرار نقل اثار صان الحجر، لأن هذا أحد حقوقهم، وهذا مطلب اكثر من 8 ملايين مواطن شرقاوي، بالإضافة الى وضع المدينة على الخريطة الاثرية للدولة، لما تحتويه صان الحجر على كنوز لم تكتشف يعد.

واشار الأهالي الى ان فرحتهم بإنشاء  كلية للآثار في صان الحجر لم تكتمل، وذلك بعد ان شرعت وزارة الاثار فى نقل عدد من القطع الاثرية خارج المدينة، مؤكدين على ان المسؤولين عن نقل القطع الاثرية لم يفصحوا لـ الأهالي عن سبب نقل القطع الاثرية او المكان الذى ستنقل اليه، وأكدوا على انه بدلا من نقل الاثار خارج المدينة كان من باب اولى تنمية صان الحجر، خصوصا ان الأهالي قاموا ببعض اعمال التطوير بالجهود الذاتية دون، مطالبين بأنشاء متحف مفتوح على مساحة 1000 فدان وهى المساحة الكلية للمنطقة الاثرية، خصوصا انها اقرب منطقة اثرية لمحور قناة السويس، مما يساهم ذلك فى تنمية المدينة والمناطق المجاورة لها


صان الحجر بمحافظة الشرقية، تقع على بعد نحو ١٧ كم من الحسينية، و٣٢ كم شمال شرق فاقوس، ونحو ١٥٠ كم شمال شرق القاهرة، واتخذت عاصمة لمصر في عصر الأسرة الحادية والعشرين.


وردت في النصوص المصرية بعدة أسماء هي: “جع”، و”جعن”، و”جعنت”، و”سخت جعنت”، وجعنت هي إحدى مدن الإقليم الرابع عشر من أقاليم الدلتا التي أصبحت لاحقًا عاصمة الإقليم، ونظرًا لكثرة الأحجار في المنطقة فقد سميت “صان الحجر“.
الموقع شغله السكان في عصر الرعامسة. وكان للمدينة ميناء تجاري تخرج منه البعثات التجارية لمدن الساحل السوري، وكانت كذلك مركزًا إداريًا هامًا تقيم فيه شخصيات سياسية هامة لعبت دورًا بارزًا في السياسة العامة لمصر خلال الفترة السابقة على الأسرة الحادية والعشرين التي اتخذت المدينة مقرًا للحكم. يضم الموقع مجموعة من الآثار التي ترجع إلى الفترة الممتدة من العصر المتأخر حتى العصر البطلمي، ومنها معابد كرست للمعبودات آمون، وموت، وخونسو، وحورس، بالإضافة إلى الجبانة الملكية للأسرة الحادية والعشرين، وبحيرة مقدسة، وأيضًا تماثيل للملك رمسيس الثاني تم نقلها من العاصمة القديمة بررعمسيس بواسطة ملوك الأسرة الواحد والعشرين لتزيين العاصمة الجديدة.

 

التعليقات مغلقة.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي