منشور الوزن الأعمى للملابس والمنسوجات المستوردة إهدار للمال العام وباباً كبيراً للفساد والتلاعب بالموانى المصرية

الأربعاء 27-03-2019 10:41

منشور الوزن الأعمى للملابس والمنسوجات المستوردة إهدار للمال العام وباباً كبيراً للفساد والتلاعب بالموانى المصرية

كتب

إنه من العجب العجاب أنك لن تجد نظاماً جمركياً فى العالم يعاملك بالكيلو لوزن المنسوجات والملابس المستوردة إلا فى الموانى المصرية وعلى العكس يذهب كلاً منا لشراء بنطلون أو قميص أو جاكيت أوحتى عبايات أو لانجرى أو طُرح حريمى بالكيلو بل يتم البيع بالقطعة إلا أن من إخترع نظام المحاسبة بالوزن فى الجمارك المصرية أهدر الملايين من المال العام تارة بالمحاسبة بالأوزان وأهدر ملايين أكثر تارة آخرى من التلاعب بمشمول أوزان الملابس والمنسوجات المزورة .

 

 

فعلى مدار السنوات الماضية وتحديداً منذ عام 2008 وحتى الآن عكفت مصلحة الجمارك فى تطبيق منشور الوزن وخاصة على الملابس الصينى المستوردة ففتحت بذلك باباً كبيراً من التلاعب فى أوزان وعيارات وإكسسوارات الملابس المفتوحة على البحرى فى كل الدوائر الجمركية المختلفة بالموانى وفى المقابل تنزف خزينة وزارة المالية مقابل ذلك الملايين الأكثر من التعامل الأعمى بالوزن بسعر موحد للكيلو فلا فرق هنا بين أنوا الملابس باهظة الثمن أو الملابس الرديئة أو متوسطة السعر ولا فرق أيضاً بين سعر وزن جاكيت أو بلوزة أو بلوفر أو طرحة حريمى رخيصة أو باهظة السعر فالسعر موحد بالجمارك المصرية عند 14 دولار للكيلو دون أن يفكر أحد فى إعادة الأمور إلى نصابها وعودة المحاسبة بالقطعة حسب قيمتها وجودتها والتى ستعود على خزينة وزارة المالية بالفائدة وتُغلق أبواب التلاعب التى تصب فى صالح المهربين والمزورين .

 

 

ورغم أن ما يتم على أرض الواقع بالموانى من الإصرار الأعمى على التعامل بالأوزان وهو ما يتعارض مع قانون الجمارك نفسه من إلغاء المهنية الأساسية للمتمن الجمركى وأن المعاينة للبضائع هى أساسالتتمين الجمركى القائم على المعاينة ومرتبط بتقييم سعر القطعة المستوردة بقيمتها الجمركية الحالية والمتغيرة وليس بالوزن الجزافى الغير قانونى اللذين إبتدعوه لإهدار المال العام المصرى .

 

 

وبالرغم من أن منشور مصلحة الجمارك الذى ينظم العمل بالوزن والذى تنفرد الأنباء نيوز بنشره والذى يحمل رقم (1) لسنة 2013 وأصدره الخبير الجمركى حسن حلوسة رئيس الإدارة المركزية للتعريفة والقيمة والمنشأ قد جاء فيه أن يتم التقييم طبقاً للقواعد الواردة بإتفاقية القيمة لمنظمة التجارة العالمية وأن منشورات الأسعار الصادرة من الإدارة الامة للتقييم الجمركى بالإدارة المركزية للتعريفة والقيمة والمنشأ هى أسعار إسترشادية تتعامل معها لجان التتمين بالمواقع التنفيذية بالمرونة المناسبة من حيث الكمية والمستوى التجارى وطريقة الدفع والجودة والمنشأ من حيث رداءة المنتج أو جودته العالية وأن يتم حجز عينات لجميع أنواع رسائل المنسوجات والملابس المستوردة وأن تتم المعاينة الكاملة والتتمين بالسعر المقبول جمركياً وإدراج وقيد البضائع المفرج عنها أول بأول دون المعاملة بالوزن الأعمى الموجود الآن بالموانى ويستفيد من إستمراره كل المهربين والمتلاعبين .

 

 

الجدير بالذكر أن منشور الوزن نفسه قد أشار إلى ضرورة تطبيق الفقرة (د) من المادة 69 من إتفاقية التجارة العالمية ((الجات)) بأنه لا يجوز وزن الأصناف الوارد سعرها بالفواتير بالقطعة وليس بالوزن إلا أن أحد لا يطبق تلك الفقرة من إتفاقية التجارة على طريقة ((ولا تقربوا الصلاة)) فلمصلحة من الإستمرار فى تطبيق منشور الوزن الأعمى للملابس والمنسوجات ولمصلحة من الإستمرار فى إهدار المال العام فى الرسوم والتلاعب بالعيارات ؟

اللهم قد بلغت .. اللهم فأشهد

 

التعليقات مغلقة.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي