منى أمين تٌكتب ﻟ الأنباء نيوز : رجال الشرطة المصرية البواسل دمٌتم ذخٌراً للوطن وحفظكم الله

الثلاثاء 22-01-2019 22:29

منى أمين تٌكتب ﻟ الأنباء نيوز : رجال الشرطة المصرية البواسل دمٌتم ذخٌراً للوطن وحفظكم الله

كتب

تزخر سجلات التاريخ بقصص بطولية وواقعية لضباط الشرطة المصرية الذين لايزالون يدافعون عن الوطن بكل بسالة وشجاعة ,ويقدمون أرواحهم فى سبيل الوطن والواجب.

وهذه الأيام تحتفل  البلاد  بذكرى السابعة والستون للشرطة المصرية  .

و هذا التاريخ وهو يوم 25 يناير  يٌعد تخليدًا لذكري موقعة الإسماعيلية 1952 التي راح ضحيتها خمسون شهيدا وثمانون جريحًا من رجال الشرطة المصرية علي يد الاحتلال الإنجليزي في 25 يناير عام 1956 بعد أن رفض رجال الشرطة البواسل  بتسليم سلاحهم وإخلاء مبني المحافظة للاحتلال الإنجليزي.
ويعنى هذا التاريخ بأن رجال الشرطة يقدمون كل يوما شهيدا فى سبيل الواجب الوطنى وحماية البلاد وتأمينها داخلياً ووكما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم “عينان لاتمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس فى سبيل الله “صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

رجال الشرطة هم  أمان البلاد  ,ولولاهم  لكان القوي يأكل الضعيف فهم أساس حفظ  النظام وأساس الأمن والأمان  فهم يسهرون على راحتنا في الوقت الذي نحن نكون به نيام .

حيث نجد رجل الشرطة لا يدخر وسعاً فى التضحية براحته ووقته من أجل الواجب ,ومن الممكن ألا يرى أولاده وأسرته بالأيام والأسابيع والأشهر .

ولا يعيش مثل باقى الناس فى المجتمع لأنه يخرج وهو حامل روحه على كفيه ,لأنه يواجه عناصر خطرة على الأمن العام وخارجة عن القانون ,وتٌجار مخدرات وحائزى أسلحة وكذلك مواجهة الجماعات الإرهابية ,وقد لا يعود إلى أسرته مرة أخرى ,ويٌسقط شهيداً فى سبيل الواجب والحفاظ على الأمن .

وتتمثل أهمية جهاز الشرطة فى حفظ النظام العام,مراقبة تطبيق القوانين ,كشف مٌلابسات الجريمة وضبط الجٌناة ,تأمين حياة المواطنين والحفاظ على المٌمتلكات العامة والخاصة والحفاظ على الأرواح ,حفظ الجانب الأخلاقى العام فى المجتمع , المساهمة فى حل المشاكل على المستوى الإقليمى والدولى .

ويعتبر الأمن والأمان من الاحتياجات الأساسية للبشرية ،كما هو ضرورة من ضرورات بناء و تطور المجتمع و صمام أمان لبقائه، و مرتكز أساسي من مرتكزات تشييد الحضارة ، فلا أمن بلا استقرار و لا حضارة بلا أمن ، و لا يتحقق الأمن إلا في الحالة التي يكون فيها العقل الفردي و الحس الجماعي خالياً من أي شعور بالتهديد للسلامة و الاستقرار ، فالإنسان يستشعر منذ ولادته حاجته إلى الاستقرار بصورة غريزية و لا يهدأ باله إلا إذا شعر بالأمان والاطمئنان ، و عليه فحفاظاً على مسيرة الحياة البشرية بصورة آمنة كان لزاما على جميع المجتمعات بذل كل الجهود للقيام بالمسؤوليات المنوطة بها تجاه مواطنيها لتحقق لهم أكبر قدر ممكن من الأمن والاستقرار من خلال تواجد وتفعيل المؤسسات الأمنية و على رأسها جهاز الشرطة الذى يحرص على رعاية قواعد السلوك العام ، و العمل على عدم الخروج عنها، حتى أصبحت اليوم تشكل بحق عماد سٌلطة المجتمع ، لأنه مهما تباينت النظم السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية للمجتمعات فمن المٌسلم به أنها صارت تمثل التجسيد الطبيعي لسلطة المجتمع من خلال القيام بواجباتها الأمنية للحفاظ على الأمن و الاستقرار ، و بما أن أفراد المجتمع ومؤسساته هم من تقع عليهم مسئولية المشاركة مع المؤسسات الأمنية، فإنه من الواجب عليهم دعم أمن المجتمع بصورة مباشرة وغير مباشرة كما يعتبر واجباً حتمياً عليهم أقره الدين وكافة النظم والأعراف .

وكل يوم تٌقدم وزارة الداخلية أبطالاً يتفانون من أجل القيام بواجبهم الوطنى المنوط به ,وأداء الرسالة السامية على أكمل وجه.

وتزخر سجلات التاريخ بالعشرات من القصص البطولية والواقعية التى جسد أبطالها ملحمة رائعة فى حب الوطن والحفاظ على المنظومة الأمنية والممتلكات العامة والخاصة والأعراض .

ولا زال رجال الشرطة يجسدون بطولات رائعة وفدائية ,لأنهم كما قلت يخرجون من منازلهم وهم يحملون أرواحهم على أكفهم .

ومع ذلك لا يتخاذلون أبداً فى سبيل أداء الرسالة الأمنية تجاه المجتمع والناس .

 

كل يوم يٌسقط شهيد من رجال الشرطة البواسل ,ومع ذلك يواصلون العمل الليل بالنهار للحفاظ على المنظومة الأمنية واستقرار البلاد .

تحية تقدير وإعزاز إلى كل قيادة وضابط وفرد شرطة فى عيدهم الذى هو عيد لكل المصريين .

ولا يوجد منزل أو أسرة إلا وقدمت شهيد من رجال الشرطة الأوفياء البواسل الذين صدقوا ماعاهدوا الله عليه .

وكما  ذكر الله عز وجل فى كتابه الكريم ” مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖصدق الله العظيم.

رجال الشرطة المصرية كل عام وأنتم بخير وحفظكم الله وسدد خٌطاكم ودمٌتم ذٌخراً للوطن .

 

التعليقات مغلقة.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على موقع الانباء نيوز ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من الانباء نيوز

الأكثر قراءة

ads

الأكثر تعليقاً

الانباء نيوز, الانباء, نيوز, موقع الانباء نيوز , الأنباء نيوز , جريدة الانباء نيوز , احمد فهمي الصحفي , الصحفي احمد فهمي